<img src="https://d5nxst8fruw4z.cloudfront.net/atrk.gif?account=GmAcm1aM91i2L7" style="display:none" height="1" width="1" alt="" /> الصبر يكشف لجريدة العبور : العرض الوطني للتخييم 2016 بين الارتجال و الغموض
الإثنين 21 مارس 2016 على الساعة 20:15

الصبر يكشف لجريدة العبور : العرض الوطني للتخييم 2016 بين الارتجال و الغموض

الصبر يكشف لجريدة العبور : العرض الوطني للتخييم 2016 بين الارتجال و الغموض

العبور الإلكترونية – حاوره : وهيب محمد رئيس القسم الثقافي

 

بمناسبة الاستعدادات للتداريب الربيعية و المخيمات الصيفية 2016 بربوع المملكة المغربية ، و في جلسة هادفة للتربية و التكوين مع الاطار التربوي المقتدر ، خص محمد الصبر المناضل والفاعل الجمعوي المعروف بصراحته في كل شيء حتى صار هاجسه اليومي هم الطفولة و التفاعل مع الشباب خدمة للصالح العام ، جريدة العبور بتصريح اعترف فيه بالكثير من الأمور التي تخص ملف العرض الوطني للتخييم 2016 .

- أعود و أقول لك أن أسرة العمل و الفعل الجمعوي هي المسؤولية ، و لأنك أدركت قيمة الوقت و الإعداد الجيدين ، كيف ترى ظروف تهييء مجال التخييم في وجهة نظرك الشخصية ؟

بعد أن استبشر المهتمون بمجال التخييم خيرا بناء على خلاصات ورشة طنجة و فاس و الاتفاق على محورين للاشتغال : الحكامة التدبيرية و تحيين المنظومة التربوية ، إلا أن مصالح وزارة الشباب و الرياضة أرادت لتلك الخلاصات أن تكون كسابقاتها حبر على ورق ، هل يعقل أن أنشطة ربيع 2016 على الأبواب و ملفات الجمعيات مكدسة على رفوف مصلحة المخيمات ، و قد تم تمديد الأجال بتنسيق مبهم مع بعض المديريات الإقليمية إلى غاية 14 مارس دون إشعار ، و الأدهى من ذلك أن بعض المديريات لازالت تحتجز ملفات الجمعيات ، عن أي حكامة تدبيرية نتحدث و سوف تفتح وزارة الشباب و الرياضة تداريب و ملتقيات اليافعين في 03 أبريل المقبل و لم تحسم اللجنة المشتركة في طلبات الجمعيات ، و ما يزيد الطينة بلة أن مصلحة المخيمات بدون رئيس أزيد من ثلاث شهور ، الغموض و الارتجالية أصبحت آلية لتدبير ملف يستفيد منه قرابة 250 ألف مستفيد ، فهل تتحمل الوزارة مسؤوليتها الإدارية ، غياب الحسم في العرض الوطني ، غياب مذكرة للسيدات و السادة المدراء و المديرات الإقليميات من أجل تهييء الفضاءات ، غموض فيما يتعلق بالاعتمادات ، تأخير قرار فتح التداريب و الملتقيات إلى الساعة الأخيرة ، مما سوف يجعل من عطلة الربيع مجرد نشاط بدون جودة ، هذه قرارات إدارية تخص الوزارة وحدها ، أما الجامعة الوطنية للتخييم فمطلوب منها المرافعة مع رئيس الحكومة أو التعبئة لمقاطعة أنشطة الربيع ، و في الأخير هذه وجهة نظر شخصية لأن السكوت عن الارتجالية و الغموض له تكلفة تربوية لا أريد أن أتحمل وزرها.                                                                                                

loading...

إقرأ أيضا في : حوارات

تعليقات الزوار

    لديك رأي ؟ لا تتردد