<img src="https://d5nxst8fruw4z.cloudfront.net/atrk.gif?account=GmAcm1aM91i2L7" style="display:none" height="1" width="1" alt="" /> كل يوم في مدينة "اقليم التحدي بوجدور "
الإثنين 11 يوليوز 2016 على الساعة 20:52

كل يوم في مدينة "اقليم التحدي بوجدور "

كل يوم في مدينة "اقليم التحدي بوجدور "

العبور الالكترونية - مروان عابيد / تصوير احمد اللانصاري

 

كل يوم في مدينة مغربية  هو برنامج جديد من ابدعات  "جريدة العبور التي تصدر من الاقاليم الصحراوية المغربية"  ، حيت سنرصد لكم المؤهلات السياحية لكل مدينة وقرية لنقرب القارئ والمتتبع اكثر لجمال المغرب وسحر طبيعته الخلابة لنجعلك تشعر بالفخر والنشوة، و تدرك أننا فقدنا الكثير، لكننا لم نضيع كل شيء وان هناك عدة امكان تستحق المشاهدة في مغربنا الحبيب.

نبذة تاريخية عن الاقليم ومدينة بوجدور على وجه الخصوص

مدينة بوجدور او اقليم التحدي كما يسميه البعض تقع على واجهة المحيط الأطلسي على بعد 180 كلم جنوب مدينة العيون والتي شيدت عام 1976 على موقع كاب بوجدور .

مساحة إقليم بوجدور 57000 km2 km²   ويتكون الاقليم  من 4 جماعات وهي كولتة زمور ولمسيد والجريفة وبوجدور وتتكون تضاريسه من  هضبة (لحمادة) وليست بها تضاريس وعرة كثيرة ماعدا المجاري التي حفرتها الأودية، ومنخفضات "السبخات.".

البنية التحتية

 منذ تشييدها، شهدت مدينة بوجدور وتيرة تنمية وتطور عالية جدا، سواء من حيت التطور العمراني والتنموي لمدينة قاومت الظروف المناخية الصحراوية الصعبة وشهدت تنمية اقتصادية واجتماعية مطردة.

وحسب معطيات الإحصاء العام للسكن والسكنى للمندوبية السامية للتخطيط لسنة 2014 فقد بلغ عدد سكان جهة العيون بوجدور- الساقية الحمراء ما مجموعة 301 ألف و744 نسمة كا اكثر الجهات الجنوبية اكتظاظ بالسكان اما بوجدور وحدها فعدد سكانها يصل الى 40 الف نسمة.

 


المآثر التاريخية

تعتبر منارة بوجدور  من اهم المآثر التاريخية بالأقاليم الجنوبية للمملكة وذاكرة حية لساكنة إقليم التحدي الذي أحدث عام 1976، أي نحو سنة بعد استرجاع الأقاليم الجنوبية.

هده المنارة ، التي أسسها المستعمر الاسباني من أجل مراقبة السفن وتأمين سلامتها، بدأت تؤدي وظيفتها سنة 1956 ، ويبلغ علوها 54 مترا من مستوى سطح الأرض و 70 مترا من مستوى سطح البحر وقطرها ثلاثة أمتار..


اقتصاد الاقليم والمدينة

يعتبر قطاع الصيد بالأقاليم الجنوبية وبالضبط بإقليم بوجدور إحدى الروافع الأساسية للتنمية الاقتصادية بالجنوب المغربي، بالنظر للإمكانيات الهائلة التي توفرها السواحل بالمنطقة، من حيث غناها بالثروات السمكية المتنوعة وذات الجودة العالية..

وتعتبر الرخويات والقشريات وسمك القرش والسمك الأبيض من بين الخيرات التي يزخر بها الاقليم والتي تصدر غالبا للأسواق الاجنبية .

وتمارس هذه القوارب أنشطتها بعدة نقط للصيد من بينها "أوكنيت" و"بوجدور" و"أوفيست" و"أكطي الغازي" و"لكراع" و"الكاب7" وتشمل منتوجات الصيد المفرغة بمختلف هذه النقط السمك الصناعي والرخويات والقشريات وسمك القرش والسمك الأبيض..

والى جانب الصيد البحري يعتبر قطاع تربية الماشية وخاصة المعز والإبل من بين احد اهم الانشطة في الاقليم  الذي يتميز بظروف مناخية قاسية، وبموارد محدودة فيما يخص المياه والأراضي الخصبة.



السياحة بالإقليم

تعتبر السياحة البيئة من بين احد انوع السياحة المنتشرة بكثرة في الاقليم وجهة العيون بوجدور بصفة عامة وتتمثل السياحة البيئية في التجول و السفر إلى مناطق طبيعية من أجل الاستمتاع و مشاهدة الطبيعة و ما فيها دون التدخل، و العمل على المحافظة على البيئة.


على المستوى الثقافي

يعتبر الملتقى الدولي لأهل الزريبة بجماعة لمسيد (إقليم بوجدور) من اهم الملتقيات الكبيرة في الصحراء والدي تشرف على تنظيمه جمعية الأنصار لأهل الزريبة من أولاد تدرارين والدي يعرف حضور شخصيات مغربية وازنة بالإضافة الى الوفود التي تقاطرت لحضوره من مختلف الدول .


المهرجان السنوي لزاوية أحمد بن يداس بالجريفية و الذي  تنظمه جمعية أحمد بن يداس للتنمية الاجتماعية والثقافية والتربوية ببوجدور حيت يسعى الهرجان اسنوي للزاوية للتعريف بالمؤهلات الدينية و الثقافية والاقتصادية والسياحية و ما تزخر به المنطقة من تراث إنساني متنوع.

تعليقات الزوار

    لديك رأي ؟ لا تتردد