<img src="https://d5nxst8fruw4z.cloudfront.net/atrk.gif?account=GmAcm1aM91i2L7" style="display:none" height="1" width="1" alt="" /> الطلبة الموريتانيين بالمغرب يحتفلون بعيد استقلال بلدهم 56
الإثنين 05 دجنبر 2016 على الساعة 14:26

الطلبة الموريتانيين بالمغرب يحتفلون بعيد استقلال بلدهم 56

الطلبة الموريتانيين بالمغرب يحتفلون بعيد استقلال بلدهم 56

العبور الإلكترونية

بقلم : عبدالله حافيظي السباعي

 


يوم السبت 3 دجنبر 2016 على الساعة السادسة مساء حضرت حفل عيد استقلال الجمهورية الإسلامية الموريتاتية، مقر الحفل كان قاعة الطابق الثاني لجهة الرباط سلا القنيطرة. قاعة فسيحة أحسن الطلبة تزيينها بالأعلام الموريتاتية فكل شيء أخضر والنجمة والهلال وصور الزعيمين جلال الملك محمد السادس نصره الله يسارا ومحمد ولد عبد العزيز يمينا. شريفين كلاهما من أبناء عبد الله الكامل المكني بالمحظ الأول ملك وابن ملك ابن محمد النفس الزكية والثاني رئيس دولة ابن عمه، وحفيذ مولاي إدريس الأكبر، ذرية بعضها من بعض . 
امتلأت القاعة عن آخرها بالجالية الموريتانية رجالا ونساء وحتى الأطفال والصبيان، تأخر الحفل إلى حدود الساعة السابعة لأن رئيس الجهة اتصل بالمنظمين وأخبرهم بأنه في الطريق إليهم 
حضرت السفارة بكل مستشاريها من قيدومهم محمد هدار المستشار الأول إلى الدكتور الناني المستشار الثقافي إلى السيدة المحترمة المحاسبة إلى المكلفين بالتأشيرة والحالة المدنية وغاب القائم بالأعمال ولا أحد يعرف السبب لأنه لو ظهر السبب لبطل العجب، قائم بالأعمال لم تحتفل سفارة بلده على غرار السفارات الأخرى بعيد استقلال بلده احتفالا رسميا ويتغيب عن حفل شباب بلده بعيد استقلال بلدهم، لقد نجحت المنظمة الطلابية فيما فشلت فيه السفارة، على يميني رجل الترارزة بلا منازع الموظف السامي والأديب الحساني ولد سيدي ميلة مزهوا بضراعته الزرقاء الجميلة وعلى يساري ممثل موريتانيا في منظمة المغرب العربي أراه أول مرة قلت له كل الآمال معلقة على منظمتكم، لجمع شملنا ووضع حد لتشردم شعوبنا ومآسينا . 
عندما وصل رئيس الجهة بدأ الحفل بالنشيدين الوطنيين المغربي والموريتاني، وقف الجميع إجلالا للنشيدين، شاب تولى التقديم بلغة عربية سليمة أثارت انتباه الحاضرين عكس الفتاة التي تولت التقديم بالفرنسية والتي تلعتمت ولو لم تكلف نفسها عناء التقديم لكان أحسن لأنها ذكرتنا بلغة المستعمر الغاشم الذي قسمنا وشتتنا ولا زال مصدر ويلاتنا مآسينا .
من كان يظن أنه في يوم من الأيام سيرفرف علم موريتانيا في سماء السويسي بعاصمة المملكة المغربية ويقف رئيس الجهة إجلالا لهذا النشيد، سبحان مبذل الأحوال من حال إلى حال، إلى حدود 1969 كان من يتلفظ باسم الجمهورية الإسلامية الموريتاتية يحكم عليه بالإعدام وينفي إلى أكدز أو قلعة مكونة، وها نحن اليوم نتعامل مع الموريتاتيين الند للند، الزعيم المختار الذي قاد معركة الاستقلال أصبح صديقا حميما لملكنا ومحط إجلال وتقدير من طرف الشعب المغربي، ساعدنا في استرجاع الصحراء وأدى الثمن غاليا .
سنة 1982 أذا لم تخني الذاكرة زمن الانقلابي محمد خونا ولد هيدالة كانت العلاقات متوثرة جدا جدا لأنه اعترف بدولة الانفصاليين ولم يمنحها سفارة في بلده كتب على جواز السفر الموريتاني أن حامله ممنوع عليه زيارة إسرائيل والمغرب.
الملك محمد الخامس رحمه الله هو الذي قبل استقلال المغرب مبتورا قال للجنرال دكول أن استقلال المغرب لن يتم إلا باستقلال الجزائر ،وعندما ستستقل الجزائر ستمنحه كل أراضيه عن طيب خاطر،  العكس ما وقع نكت حكام الجزائر العهد ولا زالوا يوجهوا لنا الطعنات من الخلف . 
أشد ما أخافه هو أن تنجح الجزائر فيما نجحت فيه تونس عندما ساندت الشعب الموريتاني في المحافل الدولية قلبا وقالبا إلى أن منحته فرنسا استقلالا ذاتيا لمدة عشرين سنة ونال الاستقلال الذي نحتفل بذكره 56 اليوم، أما الجزائر فمنحت الصحراويين المأوى والسلاح لقتل إخوانهم، أخاف أن يأتي يوما ترفرف فيه راية الانفصاليين الصحراويين في حي السويسي بالرباط كما ترفرف فيه راية موريتاتيا الآن، فما أشبه اليوم بالبارحة، فإذا كنت أبارك استقلال موريتانيا لأنه أصبح تحصيل حاصل أما الصحراويين الانفصاليين أتمنى أن يقبلوا الحكم الذاتي وهو أقصى ما يمكن أن يمنحه المغرب لوضع حد لمأساة اخواننا الصحراويين في مخيمات تندوف .
انعقد اجتماع بمقر وزارة التعليم الابتدائي والعالي آنذاك حيث طالب جل المتدخلين بقطع العلاقات مع موريتانيا وطرد جميع الطلبة وقطع العلاقات على غرار ما وقع مع الأساتذة المصريين خلال حرب الرمال مع الجزائر ....تكلم الجميع واسقطوا جام غضبهم على ولد هيدالة ومن يدور في فلكه ...كنت ممثلا لوزارة ااشؤون ااصحراوية ومن تعايمات ااسيد خليهن ولد الرشيد لي ان لا اناصر اي رأي يدعو ااى توثر ااعلاقات بين البلدين .....الا انه عندما تكلم ممثل القصر الملكي سكت الجميع وكان على رؤوسهم الطير وقال بلهجة حازمة أن جلالة الملك الحسن الثاني أعطي أوامره السامية المطاعة لوزيره في التعليم بأن يتم تسجيل كل الطلبة الموريتانيين هذه السنة بدون استثناء ومنحهم منحهم كاملة غير ناقصة وفي التخصصات التي يطلبونها .... أن جلالة الملك يقول ممثل القصر الملكي لا يهتم إلا بالشعب الموريتاني أما الرؤساء فهم سائرين إلى زوال ....وبالفعل بعد سنة اطيح بولد هيدالة غير مأسوف عليه وحل محله العقيد معاوية ولد سيدي أحمد الطابع وعادت العلاقات إلى دفئها من الأحسن إلى الأحسن....
خلال الحفل البهيج تكلم رئيس منظمة الطلبة والمتدربين ورحب بالحضور إلا أن كلمته كانت ستكون مهمة جامعة ومانعة لو أعطانا احصاءا بتطورا عدد الطلبة الذين تكونوا في المغرب وحسب التخصصات وعدد الطلبة حاليا سواء المسجلين أو الذين ينتظرون التسجيل ....ان الموريتانيين لا يبغون عن التسجيل في المغرب بذيلا ولهذا على المغرب ان يساعدهم في التسجيل وعلى وكالة التعاون الدولي أن تساعدهم في ارسال ملفاتهم إلى وزارة التعليم العالي لتوزيعهم على كليات المغرب فلا يمكن بأي حال من الأحوال أن يوضع في ميزان واحد طالب موريتاني وطالب من زيمبابوي....الموريتاني عنده الاسبقية في كل شيء في المغرب ....
اما رئيس آلجهة السكال الإسلامي التوجه القريب من بنكيران ورجل مهماته الصعبة ....فقد رحب بالموريتانيين في الجهة وقال بان السنة تشير في الإسلام إلى السنوات العجاف والأعوام إلى الخير والبركة وتمنى للموريتنايين أعوام الخير .... تكلم عن عمق العلاقات بين البلدين وكأنه لا يعرف انها حاليا بين مد وجزر .... 
عرض الاخوة الطلبة فلما وثائقيا يؤرخ لفترة استقلال موريتانيا إلا أنه كان ناقصا لأنه اهتم بالماضي ونسي الحاضر ...لم يتطرق إلى المنجزات لا في عهد معاوية ولا ولد محمد فال ولا الرئيس الحالي... لم يشر إلى مطار عزيز ام التونسي الدولي ولا إلى النهضة العمرانية التي تعرفها موريتانيا من أقصاها إلى أقصاها... يجب أن لا نبخس الناس أشيائهم...
الجميع يعرف ان العلاقات المغربية الموريتانية تعرف فتورا ملحوظا ... سفارة بدون سفر في المغرب مند خمس سنوات....رئيس موريتانيا لم يزر المغرب .... جلالة الملك يجوب أفريقيا ولم يضع موريتانيا في أجندة زياراته ....موريتانيا هي قاطرة المغرب نحو أفريقيا السوداء.... لابد من التعاون معها مهما طال الزمن ...مصير مشترك وتعاون حتمي ....
وانا اكتب هذه الخواطر اطلعت في بعض المواقع الإلكترونية الموريتاتية على صور جميلة لاحتفال الجالية الموريتاتية بغنيا بساو بعيد استقلال موريتانيا 56 ....القنصل العام في ذلك البلد الدبلوماسي المحنك بابا ولد بلاه ولد سيدي أحمد يحتفل مع الجالية بعيد استقلال بلده بينما القائم بالأعمال في المغرب لم يحرك ساكنا ....ولولا الطلبة لما سمع أحد بذكرى استقلال موريتانيا...شكرا للطلبة على هذا الاحتفال الناجح المتميز تنظيما وكلمات ومشاعر جياشة....فعلاقة الشعوب هي التي ستفرض وجودها في المستقبل والعزة للشعوب ...
لقد تم تكريم بعض الحاضرين السفارة في شخص المستشار الثقافي الدكتور ناني وحسنا فعلوا لأن القائم بالأعمال غائب ومن غاب غاب تكريمه.....وكرمت وزارة التعليم العالي وكالة التعاون الدولي ونسوا رئيس الجهة لأن حضوره كان مشكوكا فيه ...الكمال لله وسبحان من لا يسه ولا ينس .... 
حتى الطرب حضر في هذا الاحتفال البهيج فبالإضافة إلى اغنية المرحومة ديمي بنت أبا موريتاتي مبارك عليك الاستقلال حضر المطرب الشاب جمال ولد أبا الذي مد خير البرية بقصيدة البرعي وغنى لاستقلال موريتانيا في قلب عاصمة المملكة المغربية وفي مقر جهة الرباط...وتلك الأيام نداولها بين الناس ...
اقام الطلبة حفل شاي وعشاء الاصالة والمعاصرة الحلويات والمشروبات والشاي الموريتاني الأصيل واكلتي مارو والعيش ....الموريتاني كريم مهما كان حاله وهاهم الطلبة الموريتانيين يجسدون هذه الخصال الحميدة في ابهى صورها... .
فهنيئاللطلبة الموريتانيين على هذه المبادرة الناجحة ونحن في المغرب نراهن على الطلبة الموريتانيين لإدابة الجليد وسحب الغمامة الجاتمة على العلاقات بين البلدين ونحن نعول على الشباب والشباب هو المستقبل الواعد .... 
كم أتمنى أن ينجح قادة البلدين على الخصوص المغرب وموريتانيا ودول المغرب العربي الخمس على العموم في توحيدنا اقتصاديا ويحتفظوا لأنفسهم بكل الامتيازات السياسية...
لك الله يا موريتانيا كم أحببناك مستعمرة ومستقلة ... استبدادية وديمقراطية... احب في أهلك وهم اهلي تواضعهم وكرمهم وطول باعهم وأنفتهم....احس بالراحة التامة كلما حللت بين ظهرانك ....يقدرني الموريتانيين واحس بصدق مشاعرهم أكثر من ابناء جلدتي وبلدي الذي منحته شبابي وكهولتي وتنكرت حكومة بنكيران لكل تضحياتي لأنها حكومة لئيمة:
إذا أكرمت الكريم ملكته 
وإذا اكرمت اللئيم عليك تمردا ... ....

http://gulf-up.com/do.php?img=184893

تعليقات الزوار

    لديك رأي ؟ لا تتردد