<img src="https://d5nxst8fruw4z.cloudfront.net/atrk.gif?account=GmAcm1aM91i2L7" style="display:none" height="1" width="1" alt="" /> سطات:تنظيم الجامعة الشتوية وأيام التبادل الثقافي المغربي الكندي من 03 إلى 09 يناير 2017
الثلاثاء 27 دجنبر 2016 على الساعة 12:46

سطات:تنظيم الجامعة الشتوية وأيام التبادل الثقافي المغربي الكندي من 03 إلى 09 يناير 2017

سطات:تنظيم الجامعة الشتوية وأيام التبادل الثقافي المغربي الكندي من 03 إلى 09 يناير 2017

العبور الإلكترونية – من سطات 


تنظم مؤسسة إنسانية 21، وجمعية إنسانية بلا حدود، الجامعة الشتوية الأولى وأيام التبادل الثقافي المغربي الكندي بمدينة سطات خلال الفترة المتراوحة بين 3 و9 يناير 2017، بتعاون مع جامعة الحسن الأول والمؤسسات المنتخبة وبعض المؤسسات العمومية والخاصة.

ويستهدف هذا الفضاء السنوي، التأسيس لعلاقات التلاقي بين الناس من ثقافات مختلفة لكنها منتمية بالضرورة للإرث الإنساني الذي باعدت بينه في عالم اليوم الصراعات وبؤر التوترات التي فتحت الأبواب على مصرعيها للاقتتال الأعمى وتنمية الأحقاد بين الشعوب وتهديد السلم العالمي.

وانطلاقا من هذه الخلفيات، فإن الجامعة الشتوية تخوض رهانا قويا وعميقا، لتحرير عقولنا من النزعات الدغمائية، باستحضار إمكانيات العيش المشترك في زمن التكنولوجيا الرقمية وتلاشي الحدود الوطنية بمعناها التقليدي.

والتأسيس لهذه الإرادة المنفتحة بين شعوب العالم، نعبر عن مضامينها باستضافة أطر سامية من البلدان الإفريقية والمغرب، لتطارح قضايا المصير المشترك بين شعوب القارة الافريقية في زمن التحولات الدولية الجديدة وما تقتضيه من نسج لعلاقات قائمة على تبادل المنافع للإنسان الافريقي وحقه في السلم والتقدم والازدهار الاجتماعي.

إنه رهان ننخرط فيه كشباب لتطوير قدراتنا في التعاطي مع هموم وانشغالات وتطلعات الإنسان الافريقي، عبر آليات الدبلوماسية الموازية والتي تتيح أفضل الفرص لتبادل الخبرات والمساهمة في صناعة المستقبل المشترك، بناء على استثمار عوامل القوة في الثقافات المحلية لشعوب القارة السمراء.

إنه انفتاح يستحضر أيضا في جوانبه العملية، استضافة 30 طالبا من دولة كندا وطلبة من حوالي 32 دولة إفريقية في موائد مستديرة مع الشباب المغربي لمعالجة قضايا البناء الديمقراطي وتطلعات الشباب للمشاركة الواسعة في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية لبلدانهم وتبادل التجارب والخبرات الناجحة للشباب ومدى ارتباطهم بتطلعات بناء مستقبل جديد في خدمة الإنسانية وحقها في العيش الآمن.

وبالمناسبة سيتم الاحتفاء بوجوه وطنية فنية، نعيمة لمشرقي والسيناريست توفيق حماني وسفيرة دولة كندا بالمغرب على عطاءاتهم في خدمة المشروع الإنساني الآمن. والاحتفاء بجامعة الحسن الأول لمكانتها في المشهد الوطني والجهوي في قيادة المشروع التنويري للمجتمع في شخص رئيسها.

كما سيتم الإعلان في هذا السياق على انطلاقة برنامج يستهدف تقوية قدرات المنتسبين لحوالي 200 جمعية بإقليم سطات في تدبير وتأطير تطلعات الشباب وتقوية مشاركتهم في برامج التنمية.

loading...

إقرأ أيضا في : تعليم وجمعيات

تعليقات الزوار

    لديك رأي ؟ لا تتردد