<img src="https://d5nxst8fruw4z.cloudfront.net/atrk.gif?account=GmAcm1aM91i2L7" style="display:none" height="1" width="1" alt="" /> بيان الشبكة الجمعوية العاملة بقطاع التخييم بحاضرة سلا
الخميس 29 دجنبر 2016 على الساعة 00:24

بيان الشبكة الجمعوية العاملة بقطاع التخييم بحاضرة سلا

بيان الشبكة الجمعوية العاملة بقطاع التخييم بحاضرة سلا

العبور الإلكترونية – محمد وهيب


  عقدت الجمعيات المهتمة بالمخيمات بحاضرة مدينة سلا، يومه الثلاثاء 27 ديسمبر 2016 بفضاء دار الشباب الفروكي – تابريكت سلا، اجتماعا تنسيقيا ضم أكثر 22 جمعية، و خصص لدعم التشاور و كذا تدارس وضعية المخيمات، و تشخيص الحضور الباهت لجمعيات سلا ذات المليون مواطن في فعاليات برامج العطلة للجميع.

و قد وقف المجتمعون في البداية على أهمية المخيمات الصيفية في التنشئة الاجتماعية و وقاية الأطفال من مخاطر الفراغ خلال العطل المدرسية، و ركزوا أيضا على أهمية الدوارات التكوينية التي توفرها الوزارة الوصية لآلاف الشباب تزكية للعمل التطوعي، و رفعا لقدرات الجمعيات في تكوين الشباب و منحه فرصة الاهتمام بالحقل التربوي و الفعل الجمعوي.                                                                               

و في تشخيص عام لوضعية القطاع، سجل المجتمعون أنه رغم ما تبذله مصالح الوزارة المعنية من جهود محمودة، فإن القطاع في حاجة إلى خطة حكومية متضامنة لوضع حد لضآلة الأعداد المستفيدة من المخيمات الصيفية و ضعف ميزانية الدولة المخصصة و قلة و ضعف البنيات التحتية لاستقبال وفود الأطفال و ضمان شروط الكرامة لهم في فضاءات تفتقد للشروط الضرورية.

و على المستوى الجهوي و المحلي استحسن المجتمعون الفكرة التي أطلقتها الوزارة المعنية في الشروع قريبا في عقد لقاءات تشاورية جهوية في الموضوع و عبروا عن انخراطهم فيها  من أجل وضع إستراتيجية جهوية فعالة يساهم في خلقها كل الشركاء و لاسيما المنتخبون و اللجن الإقليمية للتنمية البشرية و المصالح الخارجية و من أبرزها قطاعات الصحة و التعليم و النقل و المكتب الوطني للسكك الحديدية..

و في متم هذا الاجتماع التنسيقي اتفق المجتمعون على الخلاصات الآتية :

1-        خلق تنسيقية لمتابعة أشغال هذه الاجتماعات التشاورية المفتوحة لكل الجمعيات المهتمة في أفق تأسيس تشبيك محلي للجمعيات العاملة في مجال التخييم.

2-        الدعوة بشتى الوسائل من الدوائر الحكومية إلى إبلاء مزيد من العناية بالقطاع برفع أعداد الأطفال المخيمين ورصد ميزانية كافية لسد الطلبات المتنامية سواء بموازاة مع تضاعف الأطفال في سن التخييم وكذلك بالمقارنة مع أعداد الجمعيات المتزايدة. و هي نفس الدعوة الموجهة من أجل إعادة فتح أبواب المؤسسات التعليمة في وجه الجمعيات تحت المسؤولية المشتركة للوزارة و المجتمع المدني، و ذلك لسد الخصاص الحاصل في فضاءات التخييم العمومية.

3 - التواصل مع الجامعة الوطنية للتخييم من أجل خلق هياكل محلية و جهوية و الإعلان أن جمعيات سلا تؤكد الانخراط في الإتلاف الوطني من أجل الدفاع عن المؤسسات التربوية ومساندة كل المواقف ضد تفويت المخيمات.

4 - الدعوة إلى مراسلة السيد رئيس جهة الرباط سلا القنيطرة باسم جمعيات سلا المعنية في شأن طلب عدم المس بمخيم الهرهورة باعتباره متنفسا و ذاكرة جمعوية بالجهة.

5 - تعلن تضامنها مع الجمعيات الوطنية التي تم حرمانها من الدعم السنوي المتعلق بالتسيير من طرف وزارة الشباب و الرياضة ،على اثر تحفظ وزارة الداخلية و تدعو القطاع الوصي إلى الالتزام بمقتضيات الاتفاقية الشراكة الموقعة مع الجمعيات المعنية و تمكين الجمعيات المعنية من الدعم المالي لضمان السير العادي للخدمة التربوية المقدمة للطفولة و الشباب.

loading...

إقرأ أيضا في : تعليم وجمعيات

تعليقات الزوار

    لديك رأي ؟ لا تتردد