<img src="https://d5nxst8fruw4z.cloudfront.net/atrk.gif?account=GmAcm1aM91i2L7" style="display:none" height="1" width="1" alt="" /> المواطنة.. ترسيخ سلوك الواجب و التسامح بطرقات المملكة المغربية
الإثنين 20 فبراير 2017 على الساعة 13:56

المواطنة.. ترسيخ سلوك الواجب و التسامح بطرقات المملكة المغربية

المواطنة.. ترسيخ سلوك الواجب و التسامح بطرقات المملكة المغربية

العبور الإلكترونية – محمد وهيب

          

في إطار برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري - مشروع قافلة بسمة للتربية و الترفيه "، و مناسبة تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية الذي يصادف 18 فبراير من كل سنة، نظمت فضاء التضامن و التنمية فرع سلا ضمن أنشطتها التحسيسية التوعوية بالتربية و السلامة الطرقية تحت شعار " الإنتباه .. أساس السلامة الطرقية "، صبيحة تربوية، شهدتها دار الشباب سيدي موسى 2 سلا صباح يومه الأحد 19 فبراير 2017 ، حيث تم تقديم الشرح المباشر لرواد الفضاء بالاستعانة بمطويات و أوراق اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير بالرباط .

و حسب العروض  المقدمة من طرف الطاقم المشرف على الحملة التوعوية التحسيسية بالسلامة الطرقية، تضمنت معطيات عامة حول قانون السير و ورشات نظرية - تطبيقية مدعومة بأعمال و معامل يدوية تهم السلامة الطرقية.


و بالمناسبة، دعا حسن المساوي، منشط الحملة التحسيسية و عضو فاعل بإدارة فضاء التضامن و التنمية بسلا، في كلمته قال، " يأتي تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة محمد السادس و الهادفة إلى التصدي لآفة حوادث السير التي أضحت تتسبب في خسائر بشرية جسيمة و مادية، و ما تخلفه من أضرار و إعاقات جسدية الشيء الذي يؤثر سلبا على التطور السليم للتنمية الاقتصادية و الاجتماعية لبلادنا ".


و تميز برنامج الحملة التحسيسية لفائدة مستعملي الطريق، و ذلك بجولة تطبيقية للحملة التوعية بالسلامة الطرقية لرواد الفضاء بشارع محمد السعيد العلوي بكرنيش حي سيدي موسى بمشاركة فعالة للسلطة المحلية تنظيميا، الشيء الذي أتاح الفرصة للعديد من المواطنين لطرح مجموعة من التدابير الاستعجالية للسلامة الطرقية، و المتمثلة في تكثيف المراقبة الطرقية داخل و خارج المدار الحضري مع التركيز على مراقبة السرعة بالنقط السوداء التي تشهد العديد من حوادث السير، و تحسين شروط السلامة الطرقية بالبنيات التحتية الجيدة و مداومة الصيانة، و اﻹحتياطات الواجب اتخادها أثناء السياقة ، خصوصا أثناء قيادة الدراجات الهوائية بالنسبة للأطفال الصغار و الدرجات العادية للكبار، إضافة لتأهيل قطاع تعليم السياقة و دعم التكوين المستمر و تطوير مجال التربية الطرقية في تقوية أنشطة التوعية و التحسيس بوسائل السمعي البصري.

تعليقات الزوار

    لديك رأي ؟ لا تتردد