<img src="https://d5nxst8fruw4z.cloudfront.net/atrk.gif?account=GmAcm1aM91i2L7" style="display:none" height="1" width="1" alt="" /> اساتذة جامعيون بكلية سطات وطلبة ماستر المجتمع المدني والديمقراطية التشاركية يخلدون اليوم الوطني للمجتمع المدني
الثلاثاء 14 مارس 2017 على الساعة 22:37

اساتذة جامعيون بكلية سطات وطلبة ماستر المجتمع المدني والديمقراطية التشاركية يخلدون اليوم الوطني للمجتمع المدني

اساتذة جامعيون بكلية سطات وطلبة ماستر المجتمع المدني والديمقراطية التشاركية يخلدون اليوم الوطني للمجتمع المدني

العبور الإلكترونية – عبد الرحيم مرزوقي


تزامنا مع اليوم الوطني للمجتمع المدني الذي يوافق13مارس من كل سنة ،و في اطار الاحتفال  بهذا اليوم ،نظم  ماستر المجتمع المدني والديمقراطية التشاركية ، ومختبر الابحاث حول الانتقال الديمقراطي المقارن، وجامعة الحسن الاول ،والمجلس الجماعي لمدينة سطات، ندوة علمية حول موضوع : "المجتمع المدني بالمغرب ،التشكيل ،المسار ،الاستراتيجيات "

ويأتي تنظيم هذه الندوة حسب الدكتورة حنان بنقاسم منسقة ماستر المجتمع المدني والديمقراطية التشاركية للبحث في تطوير ونشأة ومسار المجتمع المدني والاستراتيجيات التي يتوخى تحقيقها من خلال المجتمع المدني ،حيث عرفت الجلسة الاولى مداخلات نظرية ركز فيها جميع المتدخلون على الادوار الجديدة التي اقرها  دستور 2011 للمجتمع المدني ،محاولين  جمع نقاط التماس بين الديمقراطية التمثيلية والديمقراطية التشاركية .

كما تطرقت فعاليات المجتمع المدني التي شاركت في هذه الندوة الى شهادات حية من عاملين على مستوى مناطق سطات الى تجاربها العلمية التي همت الجانب الحقوقي والتربوي ،وهمت حقوق بعض الفئات الهشة كالمسنين .

وموازاة مع هذه الندوة العلمية تم افتتاح العيادة القانونية بذات الكلية  التي  ستساعد المعوزين الذين يحتاجون إلى استشارات قانونية، كما ستعرِّف المواطنين بحقوقهم مع الإدارة، حسب الدكتور عبد الحبار عراش، رئيس مختبر الأبحاث حول الانتقال الديمقراطي ".

واضاف رئيس المختبر بان هذه العيادة هي بنية ثلاثية الابعاد متكونة من اساتذة باحثين وطلبة الماستر والدكتوراه كضلع اول ،ومن فعاليات المجتمع المدني كضلع ثاني ،ثم المحامون كضلع ثالث لهذه البنية .

مردفا ان هذه العناصر الثلاث تجتمع تطوعا لتتصدى الى قضايا حقوق الانسان مستهدفة الفئات المعوزة كالامهات العازبات والاطفال المتخلى عنهم ،وكل الاوضاع و الظواهر الشادة ،ومعالجتها من هذا المنظور بغية دفع الطلبة الى اكتساب معارف تطبيقية ـتسعى كذلك الى تقليل من الحرمان والرفع من كرامة الانسان لانه بعد انساني بامتياز.

loading...

تعليقات الزوار

    لديك رأي ؟ لا تتردد