<img src="https://d5nxst8fruw4z.cloudfront.net/atrk.gif?account=GmAcm1aM91i2L7" style="display:none" height="1" width="1" alt="" /> "نزار بركة من سلا" نجاح المؤتمر الأخير انتصار للدموقراطية الداخلية للحزب
الجمعة 20 أكتوبر 2017 على الساعة 16:42

"نزار بركة من سلا" نجاح المؤتمر الأخير انتصار للدموقراطية الداخلية للحزب

"نزار بركة من سلا" نجاح المؤتمر الأخير انتصار للدموقراطية الداخلية للحزب

 

العبور الالكترونية - سلا

 

بعد انتخابه أمينا عاما على رأس حزب علال الفاسي ، وتحت شعار " سلا تختفي بأبنائها" نظم حفل استقبال كبير على شرف الأمين العام لحزب الاستقلال، الأستاذ نزار بركة، والأستاذين شيبة ماء العينين، وعزيز الهلالي، عضوي اللجنة التنفيذية للحزب، الحفل جرى بإحدى قاعات الأفراح مساء يوم الخميس 19 أكتوبر 2017 بمدينة سلا، وهو عبارة عن لقاء تواصلي بين قيادة الحزب ومناضلي المدينة المجاهدة .

وتميز اللقاء بحضور الأمين العام الأسبق الأستاذ عباس الفاسي و أعضاء من اللجنة التنفيذية، وأعضاء من مجلس مدينة سلا، ومجموعة من ممثلي الأحزاب السياسية، والبرلمانيين والمستشارين بالمجالس المحلية والغرف المهنية، والمجتمع المدني، وعدد كبير من مناضلي ومناضلات وأطر حزب الاستقلال بمدينة سلا والنواحي.

بالمناسبة، وفي كلمة له قال: الأمين العام الأستاذ نزار بركة، الذي استهلها بالترحيب بكل الشخصيات والمسؤولين والحضور، وعبر عن سعادته بالتواجد بمدينة سلا، من أجل الاحتفاء بالأخوين شيبة ماء العينين وعزيز الهلالي، بمناسبة انتخابهما في اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، مبرزا أن المؤتمر السابع عشر للحزب كان استحقاقا مهما الذي حقق العديد من الانتصارات، منها انتصار حزب الاستقلال بنجاح مؤتمره وانتصار الديموقراطية الداخلية للحزب، وكذا انتصار الحكمة والتعقل والمسؤولية، والتي هي الرأسمال الحقيقي لكل الاستقلاليين والاستقلاليات، حيث تعتبر القيادة الحالية قيادة لهم جميعا، وهذا هو هدف الكل من أجل بناء حزب قوي، والاستمرار بإحياء وبعث الشعور الاستقلالي والانتماء لحزب الاستقلال، والذي يجب أن يعمل الجميع على تطويره، وذلك من خلال برنامج العمل الذي ننخرط في إنجازه.

وأضاف الأمين العام قائلا إن لتصويت على برنامج، والذي سيعمل الجميع على تفعيله خلال الأسابيع المقبلة، مبرزا أن هذا البرنامج يتضمن خمسة ركائز: الركيزة الأولى هي المصالحة مع الذات والمصالحة الداخلية، والثانية هي خدمة المواطن، ثم الثالثة هي العمل على تطوير الفكر الحزبي، والرابعة وهي العمل على تقوية وتطوير الثوابت الحزبية، أما الخامسة وهي ركيزة أساسية تتجلى في تحسين وتطوير علاقتنا مع جميع الأحزاب السياسية الجادة والمنظمات المجتمع المدني، في إطار الانفتاح والاحترام المتبادل، من أجل خدمة مصلحة الوطن.

واكد الأخ نزار بركة أنه بعد انتهاء المؤتمر العام وانتخاب القيادة الجيدة، يحب الانكباب على إعادة بناء البيت الداخلي الاستقلالي، وإيجاد حلول وبدائل لما يخدم المواطنين والمواطنات، وفتح امكانيات جديدة.

وفي هذا السياق قال الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال إن هناك نفسا إصلاحيا جديدا أطلقه جلالة الملك محمد السادس، في خطابه بمناسبة افتتاح السنة التشريعية الجديدة، والذي أكد فيه على ضرورة إعادة النظر في النموذج التنموي، من أجل تقليص الفوارق الاجتماعية، والجهوية، وإعطاء الامكانيات للشباب حتى يرتقي اجتماعيا وينخرط في المجتمع، وكذلك توفير الخدمات لكل المواطنين والمواطنات، وهذا يتطلب إعادة النظر في الحكامة الجيدة مع ربط المسؤولية بالمحاسبة بكيفية صارمة.

وتم التأكيد على تطوير الجهوية المتقدمة، لكي تضمن تجانس السياسات العمومية خدمة للمواطنين، وأن تكون لنا سياسة خاصة بالشباب، مؤكدا أن الحزب منخرط على الدوام في الأوراش التي يرعاها جلالة الملك، واستنادا إلى توجيهات بادر حزب الاستقلال إلى إحداث لجنتين لتقديم آراء وحلول وبدائل من أجل تحقيق هذه الأهداف.

ومن هذا المنطلق وجه الأخ الأمين العام الدعوة إلى الجميع، أطر حزبية، منتخبين، مجتمع مدني، سياسيين ومدنيين، من أجل استحضار مقاصد وغايات هاته الأولويات، والمساهمة في بلورة البرامج المناسمة والعمل على إنجاحها .

من جهته عبر "شيبة ماء العينين "عن سعادته بهذا اللقاء الأخوي الذي ارتآه عدد من المناضلين بمدينة سلا، وذلك بعد انتهاء الاعلان عن نتائج انتخاب أعضاء اللجنة التنفيذية، وهي مبادرة من أجل أول تواصل للأخ الأمين العام مع الجماهير الاستقلالية من أجل تبادل التحية والتهاني، كما هنأ هو شخصيا الدكتور نزار بركة بانتخابه أمينا عاما، وكذلك النتيجة الباهرة التي حصل عليها، كما هنأه بالثقة الملكية السامية، والتي وردت في الرسالة الملكية حيث أشاد جلالته، بالخصال الحميدة للأخ الأمين العام، وكذلك ببرنامجه الحزبي، الذي من أجله انتخب على رأس حزب الاستقلال، بالإضافة لمستواه الفكري والنضالي وكذلك العملي الذي عرف به لدى جميع الاستقلاليين والاستقلاليات، ولدى المغاربة جميعا، باعتباره مثالا للوزير الناجح المنفتح والمحاور والمتفاني في عمله، خدمة للصالح العام، حيث انتخب لشخصه ولبرنامجه.

وهنأ ماء العينين الإخوة والأخوات أعضاء اللجنة التنفيذية، الذين جددت فيهم الثقة الجدد الملتحقين بهم، متمنيا لهم النجاح في إعطاء دفعة للعمل الحزبي، وبلورة تصورات وبدائل للإقلاع ببلانا والرقي بها.

كما عبر عن اعتزازه بكون هذا اللقاء جاء بمدينة سلا، المدينة المجاهدة، المدينة المدافعة عن حوزة البلد.

تعليقات الزوار

    لديك رأي ؟ لا تتردد