<img src="https://d5nxst8fruw4z.cloudfront.net/atrk.gif?account=GmAcm1aM91i2L7" style="display:none" height="1" width="1" alt="" /> الرباط : توقيع اتفاقية شراكة بين جهة الرباط وجهة الأحواض العليا بدولة بُورْكينا فاصو
الإثنين 23 أكتوبر 2017 على الساعة 12:57

الرباط : توقيع اتفاقية شراكة بين جهة الرباط وجهة الأحواض العليا بدولة بُورْكينا فاصو

الرباط : توقيع اتفاقية شراكة بين جهة الرباط وجهة الأحواض العليا بدولة بُورْكينا فاصو

 

العبور الالكترونية - م.ع.الإدريسي

 

وقع صباح يوم الاثنين 23 أكتوبر الجاري بالرباط السيد عبد الصمد سكال رئيس مجلس جهة الرباط - سلا - القنيطرة، والسيد Boyo Jean Célestin Koussoube رئيس جهة الأحواض العليا بدولة بُورْكينا فاصو عَلَى اتفاقية إطار للشراكة والتعاون بين الجهتين، بحضور وفد من بُوركينا فاصو.

وتهم الاتفاقية، مجالات التعاون التنمية الاقتصاديةّ والبيئة والمناخ والطاقات المتجددة وتكوين المنتخبين والأطر، التكوين المهني والتبادلات المهنية مابين الجهتين ودعم تبادل الخبرات في مجال اللامركزية واللاتمركز والتسويق المجالي والحكامة والفلاحة والتنمية القروية.

كما تهم الاتفاقية ، دعم الشراكة بين فاعلي تنمية المجالين خاصة الجماعات المحلية والغرف المهنية والجامعات، وأكاديميات التعليم والمنظمات المهنية والجمعيات ودعم تشجيع المهن والصناعة التقليدية بالجهتين ودعم التبادل في المجال الفني الثقافي والاجتماعي.

حَضَر حفل توقيع الاتفاقية، السيد سفير دولة بوركينا فاصو والسادة عبد الكبير برقية ونور الدين الأزرق وعبد العلي حامي الدين، نواب رئيس مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، والسيدة سميرة الهاشمي كاتبة مجلس الجهة ومنير صالح مدير شؤون الرئاسة والمَجلس وسَعيد العمل المكلف بمُهمة بديوان السيد رئيس مجولس الجهة، وياسمين عميد المكلفة بالتعاون الدولي اللامركزي بإدارة مجلس الجهة.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد السيد عبد الصمد سكال عَلَى عُمق العلاقات بين المملكة المغربية والدول الإفريقية، مشيرا إلى أن مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة تربطه علاقات شراكة وتعاون بمجموعة من الجهات بدول إفريقيا، والتي يعمل مجلس الجهة على تعزيزها بما يساهم في تحقيق التنمية بمختلف أبعادها الاجتماعية والاقتصادية والمجالية، إلى جانب العمل على تعزيز سبل التعاون الثقافي بما يقوي أواصر التعارف والصداقة بين الشعوب الإفريقية.

وشدد عبد الصمد سكال على أن توقيع مثل هذه الاتفاقيات يعكس التفاعل الحي للجهات مع العودة القوية لبلادنا بقيادة جلالة الملك محمد السادس إلى القارة السمراء، سيما أن مُختلف القوى الكبرى في العالم تسعى ليكون لها حضور في القارة الإفريقية التي تشكل المستقبل.

كما أكد عبد الصمد سكال على أن التعاون بين الجماعات الترابية يساهم في تعزيز التعاون بين الدول والحكومات بالنظر لما يتيحه من فرص لتوطيد علاقات التعاون والشراكة بين المُنتخبين، إلى جانب ربط علاقات إنسانية بين المواطنين بمختلف جهات العالم ومنها الجهات الإفريقية.


تعليقات الزوار

    لديك رأي ؟ لا تتردد