<img src="https://d5nxst8fruw4z.cloudfront.net/atrk.gif?account=GmAcm1aM91i2L7" style="display:none" height="1" width="1" alt="" /> انطلاق مؤتمر وزراء الثقافة للدول الاسلامية في السودان
الثلاثاء 21 نونبر 2017 على الساعة 15:42

انطلاق مؤتمر وزراء الثقافة للدول الاسلامية في السودان

انطلاق مؤتمر وزراء الثقافة للدول الاسلامية في السودان

العبور الالكترونية - الخرطوم 


انطلقت أعمال المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة بدول منظمة التعاون الإسلامي في العاصمة السودانية، الخرطوم، اليوم الثلاثاء، 21 نوفمبر 2017.

وألقى سعادة السفير هشام يوسف، الأمين العام المساعد للشؤون الثقافية والأسرة والإنسانية بالمنظمة، كلمة معالي الأمين العام، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، في المؤتمر حيث توجه فيها بالشكر لفخامة الرئيس السوداني، عمر حسن البشير على رعايته الكريمة للمؤتمر وكذلك معالي وزير الثقافة السوداني،الأستاذ الطيب حسن بدوي،على كلمته الترحيبية التي عبرت عن أصالة هذا البلد المضياف،كما توجه بالشكر لجمهورية السودان حكومة وشعبا على العناية التي توليها للثقافة والتي تجسدها استضافة السودان للمؤتمر.

وقال الأمين العام إنه وإدراكامن المنظمة لحجم التحديات التي تواجه العالم،فلقد وضعت المنظمة في مقدمة أولوياتها الاهتمام بالثقافة التي يتأكد دورها الفعال في تحقيق الأهداف المشتركة في بناء علاقات قائمة على احترام كرامة الإنسان،وترسيخ  قيم التنوع الثقافي والعدالة الاجتماعية،ومبادئ الوسطية والتسامح ونبذ التطرف والكراهية والتعصب،خاصة بين فئة الشباب.

وجاء في كلمة معاليه إن تحسين صورة المسلمين في العالم عبر التواصل والتبادل الثقافي بين الدول الأعضاء،وفيما بينها وبين غيرها من الدول، يشكل أحد المحاورالأساسية للبرامج التي تعمل المنظمة على تجسيدها.

وشدد العثيمين على أهمية إبراز اللوحة الثقافية للعالم الإسلامي بما تجسده من تنوع وتعدد أمام الرأي العام العالمي،معربا عن أمله بأن يبحث هذا المؤتمرالسبل الكفيلة بتجسيد مضامين الاستراتيجية الثقافية المحدّثة على أرض الواقع،وذلك باعتماد خطةعمل لتكثيف النشاطات الثقافية كالمعارض والمهرجانات.

وتطرق الأمين العام إلى مكافحة الإرهاب والتطرف والطائفية وسبل مواجهة هذه الآفات التي تعصف بالعديد من المناطق في العالم الإسلامي، مشيرا إلى أنها من بين الأمورالرئيسية التي تشغل وتقلق الدول الأعضاء،خاصة وأنها تسير في طليعة ركب مكافحة الإرهاب والتطرف إلى جانب المجموعة الدولية التي تتفق على أن الإرهاب لا دين له وأن أنجع وسيلة لمكافحة الإرهاب والتطرف وثقافة العنف تكمن في التصدي لجذوره وتجفيف منابعه المتعددة الأبعاد.

من ناحية ثانية، لفت العثيمين إلى أن استمرار مساعي سياسة الاحتلال الإسرائيلي في تغييرِ الهوية التاريخيةِ العربيةِ لفلسطين يشكل تحديا سافراً لحماية المعالم الأثرية والمؤسسات الدينية والثقافية هناك وخاصة في القدس الشريف،مطالبا بالبناء على القرارات الأخيرة المهمة التي تبنتها منظمة اليونسكو في حق دولة فلسطين وتأكيد هوية المواقع الأثرية في الأراضي المحتلة.

وكرر معاليه إدانة المنظمة الشديدة للتدميرِالـمُتعَـمَّـدِ والاتجارِغيرِالمشروعِ بالتراثِ الثقافي في البلدانِ المتضررةِ من الحروب. ودعا المجتمع الدولي للتعاون في التصدي لهذه الآفة باعتبارها جريمة حرب.

ونوه الأمين العام بعزم المنظمة لتنظيم أول أسبوع ثقافي يركزعلى الشباب في كوالالمبور،في الفترة ما بين 27 نوفمبرالجاري إلى 1 ديسمبر وذلك بالتعاون مع الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا.

يذكر أن المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، إيسيسكو تعقد الدورة العاشرة لمؤتمر وزراء الثقافة، وذلك بالتعاون مع وزارة الثقافة السودانية،وبالتنسيق مع الأمانة العامة للمنظمة،وبحضور وزراء الثقافة في الدول الأعضاء في بالمنظمة،وعدد من الخبراء،وممثلي المنظمات العربية والإسلامية والدولية المهتمة بالعمل الثقافي.

تعليقات الزوار

    لديك رأي ؟ لا تتردد