<img src="https://d5nxst8fruw4z.cloudfront.net/atrk.gif?account=GmAcm1aM91i2L7" style="display:none" height="1" width="1" alt="" /> لحظــــة الاحتفــال باليــوم التـــوأم
الثلاثاء 12 دجنبر 2017 على الساعة 23:16

لحظــــة الاحتفــال باليــوم التـــوأم

لحظــــة الاحتفــال باليــوم التـــوأم

العبور الالكترونية - متابعة من ســـــلا

 

ليس للعمـــل الجدي والمنظــم إلا نتيجة واحـــدة، عنوانها النجاح. نجاح يختــرق العمــق قبل أن يتجلى على السطــح نــاسجا علاقات و ازنـــة و محمـــلة بكل أطيــاف المحبة و العشق الصــوفي المترجم نغمات روحية موقعة على سلم الاعتـــراف و التقدير في مقــابل عبارة " لقد تم التشطيب عليك  "، المحيلة على قاموس سوقي يوحي بنهـــاية الصلاحية.

معالم النجـــاح هذه تجسدت حدثـــا ومعنى وقيمة. الحدث هو مناسبة الاحتفــاء باليوم العالمي للفلســفة، وصنــاع الحدث هم مكونات الجسم التربوي في الحقل الفلسفي، بمبادرة من مكتب سلا الإقليمي للجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة. و التــاريخ سيظل شــاهدا على أمسية 09/ 12/ 2017، في الفضاء الاجتماعي والتربوي لدعم كفاءات الشبــاب/ بســـلا.

مبـــادرة استمدت الجمعية مشعلها من تقليـــد دأب الجسم التربوي على تنظيمه كل سنة، تحت إشــراف هيئــة التفتيــش التربــوي، والحفــاظ على هذا التقليـــد، شكــل قــاعدة انطلاق لأنشطة فرع الجمعية.

ولأن المنطـــلق مدخل للاستمرار وفتح لآفــاق العمل، فقد اجتهد المكتب، خلال 12 اجتماعا، في مكتب التضــامن الجامعي بسلا. ونحن – في المكتب الإقليمي للجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة - إذ ننـــوه بالإخــوة أعضاء مكتبه الإقليمي على أريحيتهم نوجـــه لهم بالمناسبة رســالة محبة وتقــدير، وندعوهم إلى عقد شراكـــة نتبادل فيها فرص خدمة المشترك الذي يجمعنـــا. وقد انصب اهتمامنا خلال هذه الاجتمـاعات المرطونية على الإعـــداد الجيد ماديا وتنظيميــا وعلائقيا. ولن يفوتنا بالمنــاسبة أن نشيــد بدور الزميلات والزملاء الأساتذة في توفير شروط النجاح المادية والمعنوية للحفل.

و للنجـــاح المعنــوي آثـــاره الآنية والممتدة في الزمـــان، كنت تقرؤها في عنـــاقات الشوق بين نفوس بــاعدت بينها أمــواج الحيــاة المتــلاطمة، فاستعظمت منــاسبة اللقــاء، في حضــرة تــواصل انبعث من بين ثنـــايا اليومــي الرتيب المدثــر بالرتـــابة والغـــارق في أوهـــام وزيف الآنــي.

حتــى المكـــان لم يعد مكانا حسيـــا بمعناه الامتدادي، بل تحول كل ركـــن وكل شبر فيه مصدر انبعاث لذكــرى من هذا الوجـــود الثقنــوي الذي حول حيــاة الإنســان في عصر التكنولوجيا الرقمية إلى ملهـــاة يتفنن بتصويرها بطريقة السيلفي. في عيد الفلسفة أصبح للتصــوير معني مغــاير، دلالته وصل الحاضـر بالمــاضي المنبعث منا، ليعـــدل الصورة ويعيـــد تركيبها من جــديد لتقرأ في سياقها الصحيح.

وازداد المعنى عمقـــا في عـرضي الأستـــاذين، عائشة أنوس، وعزيز لزرق، من خــلال ملامستهمــا لمعنــى أن تكون مدرسا للفلســـفة؟ والذي يمكن إجمـــاله في الكشف عن مزاولة لعبــة التخفي والتجــلي التي يروح ضحيتها بالخصوص أستـــاذ الفلســفة. وعن غير وعـــي يتخفى في مهمة الوظيفة، في حين أن ما ينــاسبه يتجــلى في دور المستقبل المضيـــاف.

إن مدرس الفلســفة، في نظــر الأستاذ عزيــز لزرق، مطــالب بأن يستحث الخطى بثبــات وحيـــوية نحو الهاوية، تفــاديا للسقوط. هذه المغــامرة التي تضعه بين مفــارقة السقــوط والنجــاة، ودونها يفقـــد  مدرس الفلســـفة هـــويته التي تميــزه عن مدرسي باقي المواد. ذلك لأن للحقيقة فرســـانها الذين يمتلكون كفــاياتها ويكنزون مؤهلاتها.

وكان الاختتـــام إعـــلانا عن انبثــاق لحظة القيـــم، وفي مقدمتها قيمة الاعتـــراف التي توارت في ثقــافتنا بفعل كثــافة نفعيـــة ضيقــة بئيســـة.

إننــا في الجمعية المغربية لمدرسي الفلســـفة لســـلا، لم نعد نستسيغ، وتحت أي مبرر أن تنهي الوزارة الوصية مشوار عملنا الحافل عطــاء بعبارة " لقد تم التشطيب عليك " لذلك اخترنا منذ البـــدء أن نقـــرن احتفـــاءنا باليوم العالمي للفلســـفة، بالاحتفـــاء بالمدرس باعتبـــاره مصدر العطــاء التربوي والروحـــي والفكري.

لذلك جاء الاحتفال بفقـــرتين متناغمتين: محور فكري، حول "هـــوية المدرس"، أعقبته منــاقشة. ثم استراحة شـــاي. ومحور قيمي يستهدف قيمة الاعتراف بالمدرس المربي والمحرر. تخللتـــه قراءات شعرية للشاعرة الموهــوبة نجــاة رجاح(أم سناء ) على نغمـــات موسيقية من أداء ابنيهـــا سعد وأسعـــد كاميـــل.

وهكــذا تم تكــريم السيــدة عائشة أنـــوس المؤطرة التربوية التي غادرت مديرية ســـلا، إلى الرباط. وأستـــاذ الفلســفة، عبد الحق التمسمــاني، والزميل عبد القـــادر فني. كما تم تكــريم مدير ثانوية صلاح الدين الأيــوبي الأستاذ عبد الله عبيــدي، تقــديرا واعتـــرافا له على حسـن تدبير وتسييــر مركز تصحيح امتحــان البكــالوريا في مــادة الفلســفة.

أما مسك الختـــام فكــان مفــاجأة ســارة أتحفتـــني بها جمعية "أمـــل" تقــديرا واعتــرافا بتطــوعي لخدمة العمــل الجمعـــوي الجــاد والهـــادف بالمدينـــة. فشكرا جمعية أمل على هذه الالتفــاتة النبيلـــة، وعلى حســـن الاستضــافة.  

تعليقات الزوار

    لديك رأي ؟ لا تتردد