<img src="https://d5nxst8fruw4z.cloudfront.net/atrk.gif?account=GmAcm1aM91i2L7" style="display:none" height="1" width="1" alt="" /> الرباط : المغرب ينفتح على إفريقيا بالرياضة المدرسية
الثلاثاء 16 يناير 2018 على الساعة 20:25

الرباط : المغرب ينفتح على إفريقيا بالرياضة المدرسية

الرباط : المغرب ينفتح على إفريقيا بالرياضة المدرسية

العبور الالكترونية - الرباط

 

احتضنت العاصمة الرباط،  يوم الإثنين 15يناير الجاري، المنتدى الإفريقي للرياضة المدرسية، وهو أول منتدى من نوعه، تشارك فيه أزيد من عشر دول من القارة الإفريقية.

وحسب ما جاء في صفحة وزارة الشباب والرياضة، المنتدى الإفريقي الأول للرياضة المدرسية بالمغرب، المنعقد تحت شعار "الرياضة المدرسية: رافعة لتنمية الرياضية الإفريقية" ويهدف المنتدى الإفريقي الأول للرياضة المدرسية، المنظم من طرف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، بشراكة مع وزارة الشبيبة والرياضة والجامعة الدولية للرياضة المدرسية، إلى بلورة رؤية واضحة وأولويات النهوض بالرياضة المدرسية، وتطويرها على الصعيد الإفريقي؛ وذلك بتوطيد التعاون بين دولها، وتحسيس الدول الإفريقية بأهمية تعزيز تمثيليتها بأجهزة الحكامة بالاتحاد الدولي للرياضة المدرسية.

وقال الطالبي العلمي، وزير الشبيبة والرياضة، إن تنظيم المنتدى الإفريقي الأول يُعدّ فرصة للتفكير الجماعي حول الخطوات المرتبطة بالألعاب المدرسية التي سيحتضنها المغرب في شهر ماي المقبل، والتي ستعرف مشاركة إفريقية وازنة، انسجاما مع توجيهات الملك للتعاون البين بين، ووضع المملكة لإمكانياتها رهن إشارة الدول الإفريقية، في مختلف المجا وأضاف الطالبي العلمي: "نسعى من خلال هذا المنتدى الأول من نوعه إلى تشخيص واقع الرياضة المدرسية، واستكشاف سبل الرقي بها لإدماج الشباب، ولجعلها مشتلا للأبطال وحاضنة للطاقات من اليافعين والشباب"، مشيرا إلى ما ورد في خطاب سابق للملك اعتبر فيه أن الرياضة تقوي مناعة الشباب ضد كل أشكال التطرّف ومختلف أنواع الانحراف.

واستعرض العلمي العمل الذي تقوم به وزارة الشبيبة والرياضة للنهوض بالرياضة، كإحداث فضاءات للرياضة خاصة باليافعين والشباب، من ملاعب القرب وحلبات ألعاب القوى، لكنه استدرك أنه رغم الجهود المبذولة، ورغم تقريب البنية الرياضية من الشباب، إلا أن هذه المجهودات تفتقر إلى الالتقائية مع الفضاءات المدرسية والجامعية، وهو ما يحول دون اكتشاف طاقات واعدة.

تعليقات الزوار

    لديك رأي ؟ لا تتردد