<img src="https://d5nxst8fruw4z.cloudfront.net/atrk.gif?account=GmAcm1aM91i2L7" style="display:none" height="1" width="1" alt="" /> سلا.. الأيادي المتضامنة فرع تابريكت تنظم اللقاء الأول للصالون الثقافي
الثلاثاء 16 يناير 2018 على الساعة 21:03

سلا.. الأيادي المتضامنة فرع تابريكت تنظم اللقاء الأول للصالون الثقافي

سلا.. الأيادي المتضامنة فرع تابريكت تنظم اللقاء الأول للصالون الثقافي

العبور الالكترونية - سلا

        

في إطار مشروعها الرامي إلى الانفتاح على فعاليات و جمعيات المجتمع المدني بتراب مدينة سلا من أجل تبادل التجارب الثقافية و المعرفة الفكرية، نظمت جمعية الأيادي المتضامنة فرع تابريكت سلا صالونها الثقافي الأول، المفتوح للعموم، تحت عنوان : ” أساس التطوع و مبادئ العمل الجمعوي” بعد زوالا يوم السبت 13 يناير 2018 بالقاعة الكبرى لدار الشباب حي السلام - سلا.

الصالون الثقافي اعتمد تنظيميا آلية التفاعل الأفقي و المشاركة المفتوحة على شاكلة الحلقيات، بعيدا عن الإلقاء العمودي و الأستاذية التي تعرفها الندوات والمحاضرات، سعيا لكل الحاضرين في الصالون الثقافي الحق في المشاركة في النقاش و التفاعل الجاد و المسؤول حول محاور موضوع الصالون الأول لإقامة جسور للحوار..

و قد قدم ذ محمد وهيب الفاعل الجمعوي و ناشط إعلامي في هذا اللقاء، الذي حضره أعضاء جمعيات و عدد من الأطر التربوي و فعاليات مدنية، نبذة عن العمل التطوعي وقفت أساسا على التضامن و تقديم المساعدات لتحقيق التكافل الاجتماعي و تحقيق التنمية و محاربة الأمية و التربية على المواطنة الصالحة و محاربة الفقر و محاربة الأمراض و الحفاظ على البيئة و الحد من التفاوت الطبقي و محاربة التطرف و الرفع من المستوى المعيشي و خلق المواطن الحر الفاعل.

و أكد وهيب أن رغبته في التعريف و الوقوف على مصطلح الفعل و العمل الجمعوي ’’ مر بعدة تطورات ببلادنا بفعل التحولات الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية و الثقافية التي عاينها المجتمع المغربي، و هذا ما قاد العديد من الجمعيات و إنطلاق برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ضمن الأوراش الملكية الكبرى التي أعلن عنها جلالة الملك محمد السادس نصره الله في خطابه السامي في 18 ماي 2005 إلى ولوج مرحلة المستوى التنموي المؤسساتي ’’.

و رصد الأستاذ مصطفى القصباوي بدوره و تأطير اللقاء، ’’ ان التطوع هو عمل جماعي ملموس، ناتج عن تضامن و التحام مجموعة من الأفراد من أجل تحقيق هدف محدد، استنادا إلى جملة من المبادئ المتفق عليها. نتاج لاقتناع بالفكرة الجمعوية، و بالتالي فهو أساسا اختيار و عمل منظم في الزمان و المكان، و خاضع لضوابط معينة ’’.
و لاحظ وهيب من خلال مدخلات و تساؤلات بعض الحضور، ’’ ان الأسباب التي تجعل التطوع غير كاف بمجتمعنا لضعف الإدراك المعرفي و عدم الاقتناع بالعمل التطوعي وضعف التحسيس بأهميته، علاوة على أن الأوضاع الاجتماعية للكثير من المغاربة لا تساعد على التطوع. إلا أنه يمكن الرفع من مستوى التطوع ببلادنا عبر الرفع من مستوى الإدراك المعرفي للمواطن و إبراز أهمية التطوع في التنمية الاجتماعية، و تكريس الديمقراطية داخل مجتمعاتنا ثم الرفع من المستوى المعيشي للمواطنين ’’.

مضيفا، ’’ هكذا يتضح بجلاء أن الرفع من مستوى التطوع ببلادنا مسؤولية مشتركة بين مختلف مكونات المجتمع و الدولة، و لعل أقصر السبل هو اعتماد التربية المواطنة على روح التطوع ’’. 

و لقى الصالون الثقافي الأول للأيادي المتضامنة استحسان جميع الحاضرين، ليختتم بتوزيع شواهد تقديرية و أخذ صور تذكارية. و تبقى المهمة الأعظم لإدارة أي صالون فى احتواء الجميع، و الإدارة الديمقراطية و الأمل في قوة الشباب من أجل التغيير. على حد قول الشاب عبد المنعم منشط صالون الأيادي المتضامنة الأول.


تعليقات الزوار

    لديك رأي ؟ لا تتردد